منتدى سماء الروح
أهلا وسهلا بيك في منتدانا سماء الروح
سلام يسوع معك..نتمنى لك وقتًا مباركًا معنا ..ويسرنا أنضمامك
معنا قي أسرة يسوع المسيح ، ونكون يدًا واحدةً لمجد الله...بشفاعة العذراء
مريم وجميع مصاف القديسين....أمين

صلوا من أجلي......مايكل وليم


موقع مسيحي قبطي كاثوليكي متميز يحمل موضوعات هامة في مجالات متعددة...إدارة/ مايكل وليم
 
الرئيسيةاهم الموضوعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول
أخي الزائر/ العضو....لا تنسى أن محبة الله لك أقوى من ضعف أو أي خطيئة ، لذلك فلا تنظر إلى خطاياك وضعفك بل أنظر دائما ليسوع ، لأن النظر ليسوع يرفع فوق الضعف والخطيئة ويمنح القوة والنعمة والبركة . لذلك فليكن النظر الدائم ليسوع هو شعار حياتنا ، لنتحد دائمًا به ونثبت فيه ونكون بالحقيقة تلاميذه لا بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق والمحبة العملية والخدمة الصادقة المجانية والصلاة الملتهبة بأشواق محبة الله واللقاء المستمر مع يسوع في الإفخارستيا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيفية تجنب الأعتذارات والتعلل عن الخطية
السبت يونيو 09, 2012 7:41 am من طرف المدير العام

» الخطية والرجوع الى الله
السبت يونيو 09, 2012 7:39 am من طرف المدير العام

» العذراء فى القداس
الخميس أبريل 19, 2012 4:08 am من طرف Abanob Youseef

» سيرة المعلم بولس الرسول
الخميس أبريل 19, 2012 4:04 am من طرف Abanob Youseef

» لعبة السيارة المدمرة
الخميس أبريل 19, 2012 3:58 am من طرف Abanob Youseef

» حوار مع الله
الجمعة فبراير 10, 2012 7:38 pm من طرف Abanob Youseef

» اليوم الروحى الناجح للشباب
الجمعة فبراير 10, 2012 6:42 pm من طرف Abanob Youseef

» تعالوا نشوف ما كتب عن عظمة العذراء مريم
الجمعة فبراير 10, 2012 7:13 am من طرف المدير العام

» المسبحة الوردية
الثلاثاء يناير 24, 2012 8:06 am من طرف sausan


شاطر | 
 

 الشفاعة التوسلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 31
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: الشفاعة التوسلية   الثلاثاء مارس 10, 2009 9:53 am

[size=18]الشفاعة التوسلية

مقدمة
في أيامنا هذه يُنكر بعض الناس "شفاعة القديسين"، والبعض الأخر لا يمارسها لسبب ما لذلك نقدم هذا الموضوع. لنوضح ونفهم معاً المفاهيم حول " الشفاعة التوسلية للعذراء والملائكة والقديسين".
أولا: معنى كلمة "شفاعة"
1. لغوياً: ـ شفعت في الأمر شفعاًً وشفاع، أي طالبت بوسيلة، وأسم الفاعل "شفيع" والجمع "شفعاء"، واستشفعت به أي طلبت الشفاعة.
ـ الإضافة أو المعونة أو القرن أو الإلحاق.
ـ وساطة أو محاماة أو محاجة أو مرافعة أو تعزية، واستخدمت كلمة شفيع في اللغة اليونانية "بارقليط" وتعني المعزي أو المحامي أو المؤيد.الذي يقوم بهذه المهمة"يسوع (ا يو 1:2) و"الروح القدس" (يو 16:14/17 ،26/27، 26:15/27، 7:16/15) .
ـ فالشفاعة: الطلب بواسطة أو توسط ذي مكانة أو منزلة أو استحقاق لدي صاحب الأمر أو صاحب نعمة لصالح شخص يرى ذاته غير مستحق أن يسأل لنفسه شيئاً بدون واسطة أو شفاعة شفيع.
2. كنسياً: ـ كفارية: خاصةً بالمسيح (عب 25:7، 12:9، 1يو 1:2/2)، أستطاع القديس "ايرونيموس" أن يترجم الفعل العبراني الذي يعني " أتم التكفير" بفعل معناه يصلي أو يشفع "(لو20:4، 26، 31).
ـ توسلية: خاصة بالملائكة والقديسين الذين يشفعون فينا ويصلون من أجلنا إلى الله.
2 ـ معجم الإيمان المسيحي:
 شفاعة: صلاة يرفعها أحد الأحباء لصالح غيره من الأحباء، أو يرفعها أحد الطوباويين في السماء لصالح أعضاء الكنيسة المجاهدة. (مجاهدة ـ منتقلة ـ منتصرة ).
 شفيع:قديس يوضع في حمايته شخص طبيعي أو معنوي.
 شفيع الكنيسة: القديس الذي كرست له الكنيسة.
 وفي الكتاب المقدس فالروح القدس يشفع فينا بأنات لا ينطق بها، وأنه يشفع في القديسين (رو 8:26 ـ27 )؟
والشفاعة هنا لا تعني الطلب أو الالتماس، ولكن تعني المعونة في الضعف. والتقوى والإرشاد والتذكير.
ثانياً: شركة القديسون.
1ـ معناها: نوعية العلاقة التي تربط المسيحيين فيما بينهم، والعلاقة التي تربط الكنيسة المجاهدة والمتألمة بالسماوية والمنتصرة والمجيدة.
وظاهرة الشركة: ظاهرة بشرية لا دينية أو كنسية فقط.
2ـ مصدر الشركة الكنيسة ومثالها: الثالوث مصدر العلاقة بين المؤمنين، علاقة الشركة والوحدة والمحبة فيما بينهما، إذا أن كل شئ ينبع من الله ويعود إليه. بل إن شركة القديسين تعود إلى شركتهم في الثالوث نفسه، فمنه يستقون علاقتهم بعضهم ببعض، وهناك تشبيهات عديدة متخذه من البيئة لدلاله على ذلك.
 تشبيه زراعي: مثل الكرمة (يو 15) المؤمنين هم الأغصان، يسوع هو الكرمة، والله هو الكرمة.
 تشبيه هندسي: البناء (1 بط 2: 4-5و 7-8، أفس 2: 19-22) المؤمنين حجارة حية ويسوع هو حجر الزاوية.
 تشبيه بيولوجي: الجسد (1كو 12: 12-31، روم 12: 4-5) المسيح والكنيسة هما الجسد، والمؤمنون هم أعضاء الجسد والمسيح هو رأس الجسد.
3- ظاهرة الشركة الكنسية: شركة القديسين كانت تُعني الشركة مع الأشياء المقدسة: مثل الأسرار والكتاب المقدس والصلاة الكنسية والتراث الكنسي وبوجه عام إيمان الكنيسة، ومع مرور الوقت امتدت الشركة إلى الأشياء المقدسة والمؤسسات الكنسية أيضاً.
مثلاً أسقف روما كان يرسل جزءا من جسد المسيح المكرس إلى كنائس أخرى كانت بدورها تمزج هذا الجسد بالكأس، وكانوا يسمون هذا المزج "شركة المقدّسات". والمقدسات تبدلت بالقديسين فتحولت من شركة المقدسات إلى شركة القديسين. فنقول في القداس المقدسات للقديسين أي الأسرار المقدسة المعطاة للمؤمنين القديسين.
4- مضمون الشركة الكنسية: الاستحقاقات
أ. استحقاق المسيح:
هو وحده يستحق للبشر المغفرة والبر والنعمة والخلاص والبنوة. وكلمة استحق تُعني أن نعمة الله تجعل الأعمال البشرية مقدسة بل إلهية (2بط 1: 4)
ب. استحقاقات القديسين: بمعنى أن فضائل البعض وأعمالهم الخيرية وصلواتهم التشفعية تعم خيراً على الآخرين من منفعة ومغفرة فالقديس بولس يقول "الآن أفرح في ألامي لأجلكم وأكمل نقائص شدائد المسيح في جسدي لأجل جسده الذي هو الكنيسة" (كو 1: 24).

الشفاعة في الكتاب المقدس
1ـ في العهد القديم .
 إبراهيم من أجل سدوم وعمورة (تك 18 :22 ـ32).
 إبراهيم من أجل أبيمالك (تك 20 : 1 ـ18).
 لوط من أجل مدينة صوغار (تك 19 :18 ـ22).
 يعقوب بالملائكة لطلب البركة ( تك 32 :29) .
 موسى لأجل الشعب بإبراهيم وإسحاق ويعقوب بعد انتقالهم بسنوات عديدة(خر32: 11ـ14).
 موسى لأجل مريم أخته (عدد 12 و13 ).
 موسى من أجل هارون أخيه ( تث 9 :20).
 موسى من أجل فرعون مصر ( خر 8: 12، 18، 32،10: 17).
 صموئيل من أجل شعبه (اصم 7: 5، 8، 9، 12، 1مل 12: 9).
 أيوب من أجل أصحابه (أليفاز التيماني وبلد الشوحي وصوغر النعماني)(أي 42: 7ـ 9).
 دانيال مع الرفاق بالآباء (دا 3: 35).
 يهوذا المكابي، أنه رأى أدونيا الكاهن الأعظم ورجل الخير والصلاح الذي كان قد توفى باسطاً يديه مصلياً من أجل الجماعة اليهودية بأسرها (2مكا 15: 12ـ 14).
 الملاك ميخائيل لأجل أورشليم (زك 1: 12ـ 16).
 الملاك روفائيل لأجل طوبيا (طو 12: 17).
2ـ في العهد الجديد.
 المرأة الكنعانية لأجل أبنتها (مت 15: 28).
 الرجال الأربعة لأجل المفلوج (مت 9: 2ـ6، مر2: 5، لو5: 20).
 بطرس من أجل سيمون الساحر (أع 8: 24).
 المؤمنون لأجل بطرس لإطلاق سراحه (أع 12: 1ـ 12).
 يوحنا الرسول في رؤياه، يذكر صلوات القديسين (رؤ 5: Cool.
يسوع هو الشفيع الوحيد (1يو 2: 1، عب 7: 25، 9: 12) مع الروح القدس (يو14: 16).
وشفاعة القديسين أو المؤمنين هي امتدادا لشفاعة المسيح نفسه وفي داخلها يدمج المسيح المجيد كل شئ (أف 1: 1ـ 10). ويدمج في شفاعته وصلاته التشفعية لدى الآب شفاعة البشر بعضهم لبعض. فاتحاد المؤمنين بالمسيح يربطهم بالآخرين، وشفاعة المسيح تجعل المؤمنين يشتركون معه في الشفاعة، فيتشفعون بعضهم لبعض. وقد تكون الشفاعة بالصلاة أو الأعمال الخيرية والفضائل، أو بالألأم أي بالاستحقاقات.

الشفاعة لأجل الأموات.
العهد الجديد لا يذكر الصلاة لأجلهم، لكن التقليد القديم مارس هذه الصلاة انطلاقاً من الإيمان بأن المسيح يربط ألأحياء بالأموات، ولم يعد هناك أي حاجز بينه وبين الأحياء والأموات .

شركة القديسين .
بين الكنيسة المجاهدة والمتألمة في الأرض والكنيسة المنتصرة والمجيدة في السماء أيضا، وليس بين الأحياء فقط، وعندما يتشفع المؤمنون الأرضيون بالقديسين السماوئين فأنهم يرجعون إلي المسيح مصدر الشفاعة والقداسة.

ثالثاً : مريم شفيعة الكنيسة .
1ـ شفاعة مريم : المسيح والروح فقط يشفعان لدى الآب، غير أن البشر يشتركون في شفاعتهما، فبين شفاعتهما وشفاعة البشر فرق "نوعي" إذا أنهما أساس الشفاعة .
أما شفاعة مريم المتأصلة في شفاعتهما المختلفة عن شفاعة سائر البشر لا من حيث النوعية بل من حيث الدرجة أي أنها تتميز من بينهم وتفوقهم في الشفاعة من جراء علاقتها المتميزة بالآب والابن والروح القدوس.
فالأب أختارها فهي تشترك في حياته، ولإتحادها المتميز بابنها، وهي عروس الروح.

2ـ أساس شفاعة مريم : مشهدين في الإنجيل يظهران أساس شفاعتها .
 عرس قاتا الجليل (يو2: 1ـ 12) تدخلت مريم من تلقاء نفسها لتتوسل من أجل المدعوين، مريم تظهر المبادرة . وعبارة "مالي ولك أيتها المرأة لم تأتي ساعتي بعد" تعني في العهد القديم الموافقة وغير الموافقة في آن واحد.
 عند الصليب (يو19: 25) يسوع وجه كلامه إلي أمه أولاً، قاصداًً من خلال ذلك تكليفها برسالة الشفاعة اتجاه يوحنا،ومن يوحنا إلي الكنيسة جمعاء .
ومن هنا نجد الأساس لشفاعة مريم وهي شفاعة فريدة من نوعها ضمن شفاعة القديسين مبنية علي تكليف خاص من يسوع . وقد قبلت أن تحول أمومتها من شخص يسوع إلي تلاميذ يسوع وأصبحت فعلاً "أم الكنيسة".
3ـ تغني اللاهوتيين والروحانيين بشفاعة مريم.
 يوحنا اللاهوتي: يضع علي لسان يسوع تسميه أمه في فانا الجليل وعند الصليب "المرأة " وهي تسميه تعظيم وتبجيل لها. فكما أن حواء هي "امرأة "بالعبرية ( إيشا )، والرجل (إيش). فمريم هي المرأة التي تسحق رأس الحية بفضل أبنها. وهي "حواء الجديدة" حواء الأولى جلبت الموت علي أبناءها، وحواء الثانية بفضل أبنها جلبت عليهم الحياة. فلقبها الآباء (أم الأحياء ) أبيفانبوس (أم جميع الذين يعيشون بمقتضي الإنجيل )أريناوس أسقف أنقرة . والقديس أثناسيوس الرسول يقول في أحدى صلواته " أيتها السيدة والملكة أم الله اشفعي لنا".[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.one-forum.net
 
الشفاعة التوسلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سماء الروح :: منتدى الطقس والعقيدة-
انتقل الى: