منتدى سماء الروح
أهلا وسهلا بيك في منتدانا سماء الروح
سلام يسوع معك..نتمنى لك وقتًا مباركًا معنا ..ويسرنا أنضمامك
معنا قي أسرة يسوع المسيح ، ونكون يدًا واحدةً لمجد الله...بشفاعة العذراء
مريم وجميع مصاف القديسين....أمين

صلوا من أجلي......مايكل وليم


موقع مسيحي قبطي كاثوليكي متميز يحمل موضوعات هامة في مجالات متعددة...إدارة/ مايكل وليم
 
الرئيسيةاهم الموضوعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول
أخي الزائر/ العضو....لا تنسى أن محبة الله لك أقوى من ضعف أو أي خطيئة ، لذلك فلا تنظر إلى خطاياك وضعفك بل أنظر دائما ليسوع ، لأن النظر ليسوع يرفع فوق الضعف والخطيئة ويمنح القوة والنعمة والبركة . لذلك فليكن النظر الدائم ليسوع هو شعار حياتنا ، لنتحد دائمًا به ونثبت فيه ونكون بالحقيقة تلاميذه لا بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق والمحبة العملية والخدمة الصادقة المجانية والصلاة الملتهبة بأشواق محبة الله واللقاء المستمر مع يسوع في الإفخارستيا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيفية تجنب الأعتذارات والتعلل عن الخطية
السبت يونيو 09, 2012 7:41 am من طرف المدير العام

» الخطية والرجوع الى الله
السبت يونيو 09, 2012 7:39 am من طرف المدير العام

» العذراء فى القداس
الخميس أبريل 19, 2012 4:08 am من طرف Abanob Youseef

» سيرة المعلم بولس الرسول
الخميس أبريل 19, 2012 4:04 am من طرف Abanob Youseef

» لعبة السيارة المدمرة
الخميس أبريل 19, 2012 3:58 am من طرف Abanob Youseef

» حوار مع الله
الجمعة فبراير 10, 2012 7:38 pm من طرف Abanob Youseef

» اليوم الروحى الناجح للشباب
الجمعة فبراير 10, 2012 6:42 pm من طرف Abanob Youseef

» تعالوا نشوف ما كتب عن عظمة العذراء مريم
الجمعة فبراير 10, 2012 7:13 am من طرف المدير العام

» المسبحة الوردية
الثلاثاء يناير 24, 2012 8:06 am من طرف sausan


شاطر | 
 

 عصمة مريم من الخطيئة الاصلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 31
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: عصمة مريم من الخطيئة الاصلية   الثلاثاء مارس 10, 2009 9:36 am

[size=24]سؤال: كيف يمكن القول أن مريم العذراء قد عُصمت من اللحظة الأولـى للحبل بها من الخطيئة الأصليـة، وبالتالـى وُلدت بدونهـا، بينما جاء فى رسالة القديس بولس:"إذ الجميع قد خطئوا فيعوزهم مجد الله"(رومية23:3)، وايضاً جاء على لسانهـا:"وتبتهج روحي بالله مخلصّي"(لوقا47:1) وهذا يعني أن الخطأة فقط هم الذين يحتاجون إلـى مخلّص؟
وأيضاً جاء فى العهد القديم العديد من الآيات التى تؤكد انـه ليس هناك إنسان بلا خطيئة إلاّ يسوع الـمسيح"الذى ظهر ليرفع خطايانا ولا خطيئة فيـه"(1يوحنا5:3)، وها هو أيوب يُعلن:"ما الإنسان حتى يزكو أو مولود الـمرأة حتى يبِرّ"(ايوب14:15)، ويقول الـمرّنم:"إني فى الإثم وُلدت وفى الخطيئة ولدتنـي أمي"(مزمور5:50)، وسليمان الحكيم يقول:"ليس من صدّيق على الأرض يصنع الخير بغير أن يخطأ"(جامعـة20:7)، و "لأنـه ليس إنسان لا يخطأ"(3ملوك46:Cool، وعليـه فلا يمكن قبول أن مريم قد عُصمت من الخطيئة. وأيضاً
يقول الكتاب الـمقدس أن خطايا الأباء يحملها الأبناء وحتى الجيل الرابع، فكيف يمكن تفسير ذلك التعليم القائل بأن مريم قد عُصمت من خطيئة الأبـاء؟
ان الكنيسة الكاثوليكية قد إستحدثت وحدها هذه العقيدة التى لـم يكن لها وجود من
قبل، فمتى تم إعلان هذه العقيدة؟
الرد:
فى يوم 8 ديسمبر من عام 1854 أعلن البابا بيوس التاسع هذا الإعلان فى الدستور العقائدي Ineffabilis Deus
" إكرامـاً للثالوث القدوس وإحتراما وتـزيـيـناً للعذراء, إرتفاعاً للإيمان الكاثوليكي وتنميـة وإزدهار للديانة المسيحيـة نعلن ونحدد أن التعليم القائل بأن الطوباية مريم العذراء قد عـُصـمـت منذ اللحظة الأولى للحبل بها من كل دنس الخطيئة الأصلية وذلك بنعمة وإنعـام فريدين من الله القديرونظراً لإستحقاقات يسوع المسيح مخلص الجنس البشري, هو تعليم موحي به من اللـه وواجب من ثم على جميع المؤمنين الإيمان بـه إيماناً ثابتاً وعلى الدوام".
1. لن نـجد فى الكتاب المقدس نـصـاً يعلن صراحة عن هذا التعبير
"الخطيئة الأصلية" ولكن توجد إشارات تومئ الى ذلك المعنى.
2. نبؤة المخلص الآتـي والعداوة ما بين المرأة وابليس(تكوين 15:3) والتى تظهر عداوة متأصلة،راسخة،ومستديمة‎،فلا يمكن ان تكون قد وُجدت تلك المرأة فى لحظة من الزمن تحت قبضة ابليس.والقول بأن العذراء لم يُحبل بها بلا دنس الخطيئة الأصلية يجعلها فى هذه اللحظة أسيرة ابليس وحليفته ومن ثم لا تنال رضى الله ولا تستحق النعمة. فإما نبطل قول الله الذى أعلن بوجود العداوة وإستمرارها بين المرأة والحية القديمة وإما بأن نقر ان العذراء الـمعلن عنها صراحة قد وقعت تحت قبضة ابليس. تلك النبؤة، تنبيء ايضا عن قرار الله بإرسال ابنه ليخلص العالم وهذا القرار أو النبؤة يقضي بان الـمخلص يأخذ جسدا من إمرأة وان هذه المرأة تكون عذراء. وقد إمتلأ الكتاب المقدس بالعديد من الرموز والشخصيات عن تلك الأم وابنها وتفاصيل المجيئ وايضا تفاصيل عن حياة ذلك الـمخلّص " ها ان العذراء تحبل وتلد إبنا ويدعى اسمه عمانوئيل" (أش 14:7و 5:35-10). فهل يصح ان تلك الأم التى اختارها الله منذ البدء لتكون أمـاُ لإبنه الفادي قد تركها لحظة من الزمن تحت قبضة ابليس؟
3. عندما اُرسل الـملاك جبرائيل الى مريم حياها تحية عجيبة "السلام عليك يا ممتلئة نعمة" (لو28:1). وهي كانت المرة الوحيدة التي جاء ذكر هذا التعبير فى الكتاب المقدس –الـمِلء حتى الفيض-،وترجمات الكتاب التى جاءت فيها هذه العبارة " أيتها المنعم عليها" ليست تحمل المعنى الحقيقي للكلمة اليونانية الاصلية (خاريتوميني) = الملء حتى الفيض. فتعبير "الممتلئة نعمة" يدل على شيء قد حدث فعلا .. ممتلئة الآن قبل حلول الروح القدس وتجسد الإبن فى أحشائها. وكان سلام الملاك وهو يلقبها بأنها "ممتلئة نعمة" كان قبل أن يحل عليها الروح القدس وقبل أن تظللها قوة العلي، أي انها كانت ممتلئة نعمة قبل بشارة الملاك وليس بعد أن قبلت أن تكون "آمـة للرب". وكلمة "ممتلئة نعمة" كما جاءت فى اللغة اليونانيـة، قد استخدمت مرتان فقط فى العهد الجديد فى انجيل لوقا28:1 فلقد قيلت لـمريم قبل الفداء،وفى رسالة القديس بولس لأهل افسس عن نعمة المسيح بعد الخلاص "الذى لنا فيه الفداء بدمـه مغفرة الزلاّت على حسب غِنى نعـمته"(افسس6:1).
4. إيـماءات كتاب نشيد الأناشيد: "كالسوسنّة بين الشوك كذلك خليلتي بين البنات(2:2)، "كلّك جميلة يا خليلتي ولا عيب فيكِ"(7:4)، "أختي العروس جنّة مقفلـة ينبوع مُقفل وعين مختومـة"(12:4)، "من هذه الـمشرقة كالصبح الجميلة كالقمـر الـمختارة كالشمس الـمرهوبـة كصفوف تحت الرايات"(9:6).
5. تعترف معظم الطوائف المسيحية ان مريم كانت بتولا قبل ولادة المسيح وأثناء ولادة المسيح وبعد ولادة المسيح ويلقبونها بالعذراء كل حين او الدائمة البتولية فإن كان الله بأعجوبة باهرة قد حافظ على بتوليتها دون مساس ليحافظ على كرامته ومهابته تمهيدا لتجسد ابنه الحبييب هل كان يصعب عليه تعالى ان يصون نفس امه ويعصمها من التلوث بالخطيئة الأصلية؟
6. الكتب الطقسية وأقوال الآباء منذ بدء الكنيسة مملؤة تعبيرات وشهادات عن برارة وقداسة مريم. فنجد نصوص تعظم العذراء بوجه عام وهى موجودة فى معظم الكتب الطقسية، ونصوص ترفع العذراء الى مرتبة أعلى من السموات والسارافيم والشاروبيم، ونصوص تُعظم العذراء بصفتها أم المسيح ولأنها ولدت لنا المسيح المخلص، ونصوص تشير فعلا الى فحوى العقيدة حيث تمدح ميلاد مريم العجيب ، والترانيم الطقسية التى تُشير بصورة فعالة الى عقيدة الحبل بلا دنس . أما الألقاب التى نُعتت بها العذراء فهى عديدة وكلها تنبئ عن مدى إيمان الأباء بنقاء وطهارة مريم العذراء.
7. حواء الثانيـة كما شُبهت من العديد من أبـاء الكنيسة وعلماؤهـا، فكما أن الـمسيح هو آدم الثانـي:"فكما فى آدم يموت الجميع كذلك فى الـمسيح سيحيا الجميع" (1كورنثوس22:15). ولقد تم عمل مقارنـة ما بين حواء العهد القديم وحواء العهد الجديد.
8. أن عقيدة قداسة مريم العذراء كانت من احدى ما يشغل الكنيسة فى القرون الأولـى. فإختيار الله لمريم لتكون أما لإبنه وقبول مريم لهذه الرسالة وإعتبار نفسها آمة للرب يعلن عن مدى قبولها لمشيئة الرب، لهذا وصفتها الكنيسة "بأنها كلية القداسة". وأعُلن فى القرن الخامس ( مجمع أفسس عام 431) ان مريم هى والدة اللـه "ثيئوتوكوس" بكل ما يحمله هذا الإيمان من معنىو تأكيدا لقداستها. ومجمع أفسس بتحديده رسمياً عقيدة أمومة العذراء مريم للمسيح الفادي وهذه الأمومة الإلهية تقتضى حتما القداسة الدائمة. فلقب "كلية القداسة" يعني أن مريم قد أُختصت بإستثناء من الخطيئة، لأن الخطيئة عموما هى رفض لمشيئة الله والإبتعاد عنه،ومريم لم تبتعد يوما عن الله بل وضعت نفسها فى خدمة العلي .
9. انها عناية الله المسبقة فى إختيار شخص معين وتخصيصه بكامله لذاته تعالى منذ لحظة بدء كيانه فيدعوه للإشتراك معه فى تنفيذ مواعيده الإلهية ويتجاوب هذا الشخص بقبول دعوة الله بإيمان وثقة فى الله لـلإشتراك فى تنفيذ التدبير الإلهي المعلن له تدريجيا " فقالت مريم ها انا آمة الرب فليكن لي بحسب قولك". لقد أختار الله الأب مريم إختيارا شخصيا فريدا من نوعه وتجاوبت مريم مع هذا الإختيار. " كما إختارنا فيه من قبل إنشاء العالم لنكون قديسين وبغير عيب أمامه بالمحبة"(أفسس 4:1).
مريم قد إختارها الله منذ الأزل لتكون أمـاً له. ويذكر لنا الكتاب المقدس إختيار بعض الرسل والأنبياء من أحشاء امهم مثال شمشون (قضاة 3:13), أرميا (أر 5:1) ويوحنا المعمدان (لو 15:1) وبولس الرسول (غلاطية 15:1).
وهذا يعني ان الإختيار من الرب ليس شيئا جديدا. كذلك ألا يهتم الله برحم أمـه كما فعل من قبل عند تقديسه لأحد قضاة اسرائيل وهو شمشون حيث أمر ملاك الرب منوح وزوجتـه قائلاً:"فاحتفظي ولا تشربي خمراً ولا مُسكراً ولا تأكلي شيئا نجساً"(قضاة3:13-17)، فكم بالحري تقديس رحم العذراء من قبل أن يتجسد الله الكلـمة؟ [/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.one-forum.net
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 31
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: تكملة   الثلاثاء مارس 10, 2009 9:37 am

[b][size=24]. الله هو الذى غرس جنة عدن ( تك 9,8:1)، وهو الذى صمّم لنوح فلك النجاة ( تك 15,14:6). وهو الذى طلب من موسى ان يكون مسكن الرب بحسب ما هو مُريه (خروج9,8:25 و 1:26). والله هو الذى طلب من موسى ان يصنع تابوت العهد الحامل للوصايا (خروج 10:25-14)، ودافع الله عن هذا التابوت حتى أن عُزّة" مات عندما لـمس التابوت(2ملوك7:6). ومريم التى حملت واضع الناموس ووريث العهد فهل يصعب على الرب ان يطهر ويقدس وينعم على مسكنه الجديد بهذه النعمة وان يجعل نفسها نقية كما كان تابوت العهد مذهبا من الداخل والخارج.
11. مريم العذراء وتابوت العهد – ان هناك العديد من أوجـه التشابـه ما بين تابوت العهد القديم ومريم العذراء تابوت العهد الجديد. فتابوت العهد مصنوع من خشب السنط الذى لا يسّوس ومغشى بصفائح من ذهب من الداخل والخارج،وكان اللـه يظهر فوق غطاء التابوت بين الكاروبين،وكان التابوت يحوي وعاء الـمنّ وعصا هارون ولوحا الشريعة وبجواره كتاب التوراة. فالخشب الذى لا يسوّس رمز لطهارة العذراء وقداستها،والذهب الذى من الداخل والخارج رمز للـمجد وللنقـاء. وكان التابوت يتقدم الشعب العبراني فى الـمعارك ومريم العذراء هى ملجأنـا ومن يستغيث بهـا لا يُرد خائبـا،ومريم حوت فى داخلهـا العديد من الفضائل. فكون أن يُرمز تابوت العهد القديم لـمريم العذراء فكان رمزاً لتعليـمنا نحن كما قال بولس الرسول:"فهذه الأمور عَرَضت لهم رموزاً وكُكتبت لـموعظتنـا نحن الذين انتهت إلينـا أواخر الدهور" (1كورنثوس11:10).

12. مريم تمثل صورة الإنسان كما يريده الله منذ الأزل، صورة الإنسان كما يريده الله وكما سيكون فى الدهر الآتي. وقدحصلت مريم على هذه النعمة منذ وجودها على الأرض كما يذكر سفر نشيد الأناشيد"كلك جميلة يا خليلتي ولا عيب فيكِ " (نشيد الأناشيد 7:4).
13. فى ظهورات مريم العذراء فى جوادالوب بالـمكسيك فى عام 1531 وهى تطأ الحيّة تـمثلاً بصورة العهد القديم عن الـمرأة التى ستسحق رأس الحيـّة وإثباتا لقداستها وبرارتهـا الدائـمة. وفى عام 1830م ظهرت مريم العذراء للقديسة كاترين لابوريـه وطلبت منها صنع ايقونـة على أن يُكتب عليها الكلمات التاليـة"يا مريم البريئة من كل دنس صلّي لأجلنـا". و فى لورد بفرنسا وبسؤال القديسة برناديت عمن تكون هذه السيدة التى تظهر لها وما اسمها فكان رد العذراء فى 25/5/1858 أي بعد اربع سنوات من إعلان البابا بيوس التاسع عن هذه العقيدة.." أنا التى حُبل بهـا بـلا دنس". و فى فاطيما بالبرتغال ظهرت مريم العذراء عام 1917 وكان طلبهـا أن يكرسّ العالـم لقلب مريم الطاهـر.
وجميع هذه الظهورات قد أُعتمدت صحتهـا من الكنيسة الكاثوليكية بعد بحث وتحقيق وظهور العديد من الـمعجزات التى صاحبت تلك الظهورات.
14. جاء فى تحية الملاك لمريم "... مباركة أنت فى النساء" (لوقا28:1) نجد أن ملاك من قـِبل الله يناديها بانها ممتلئة نعمة كما سبق وان أوضحنا من قبل وها هو الآن يضيف صِفة أخرى بأنها مباركة فهل يعقل ان تأتي هذه التحية السماوية ومريم كانت خالية من كل نعمة من أول لحظة من حياتها؟. وكيف يناديها ملاك الرب بانها مباركة فى النساء وتكون تلك التى كانت حينا فى زمرة البشر الذين حلت عليهم لعنة الخطيئة الأصلية؟
15. فى الناموس الطبيعي يتم الزواج بين الأنثى والذكر، ولكن الله قد استثنى مريم من هذا الناموس الطبيعي فى ولادتها للمخلّص بأن ولدته بدون سابق عيشة مع رجل:" الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظللك" (لو 35:1) ، وهنا يهتف علماء الكنيسة قائلين كيف يعتني الله بإعفائها من ناموس طبيعي عام للجنس البشري وكيف لا يعتني فى تحريرها من سـُنة إنتشار الخطيئة الأصلية العامة خاصة وأنه قد إستثناها من سُنة فساد الأجساد بعد الموت ( عيد انتقال مريم العذراء للسماء بالنفس والجسد ) فهل صعب على الله ان يحميها من وصمة الخطيئة الأصلية؟
16. إذ كانت عناية الله ايضا قد دبرت ان جسد يسوع الـمائت لا يدفن إلا فى" قبر جديد لم يوضع فيه أحد" (يو41:19) ، فهل يصعب عليه تدبير ان يكون الرحم الذى يحمله غير مدنس؟
17. القديسة مريـم رمز لكنيسة الـمسيح - لقد جاء أن السيد الـمسيح قد أحب كنيسته"ليهديهـا لنفسه مجيدة لا كَلَف فيها ولا غضن ولا شيئ مثل ذلك بل تكون مقدّسة منّزهـة عن كل عيب"(افسس25:5-27)، أفلا يصنع نفس الشيئ مع مريم العذراء رمز الكنيسة(رؤيا19:11)؟
18. ربـما لا توجد آيات مباشرة فى الكتاب الـمقدس لتأكيد هذا التعليـم بعصمة مريم العذراء من دنس الخطيئـة الأصليـة ولكن لا توجد أيضاً آيات تنفيـه.[/size][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.one-forum.net
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 31
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: تكملة   الثلاثاء مارس 10, 2009 9:38 am

[color:70e5=blue][b][size=24]+ الرد على القول بأن خطايا الأباء يحملهـا الأبنـاء حتى الجيل الرابع:
ان هذا الـمبدأ ينطبق على الخطايا الشخصيـة التى يقترفهـا الأباء وبهذا ينالون عقابهـا كما جاء:"وإن لم تطِع كلام الرب إلهك حافظاً وصاياه ورسومـه..تأتى عليك اللعنات كلهـا وتُدرك"(تثنية28)، فلا يمكن أن يُطبق هذا الـمبدأ على الخطيئـة الأصليـ. هذا بالإضافـة إلى أن تطبيق مثل هذا الـمبدأ على السيد الـمسيح والذى جاء من سلالة آدم إبن الله كما ذكر القديس لوقا فى سلسلة الأنساب (لوقا23:3-38) فغير مقبول لأن الـمسيح" الذى لـم يصنع خطيئة ولـم يُجد فى فـمه مكر"(1بط22:2) وبالتالـى لا يـمكن الإعتداد بهذا الـمبدأ وتطبيقـه على مريم العذراء.
+ الرد على من يستندون لقول بولس الرسول:"ليس من يعمل الصلاح ولا واحد" و "إذ الجميع قد خطئوا فيوعزهم مجد الله"(رومية12:3و22).
هذا الـمبدأ ينطبق أيضاً على الخطايـا الشخصيـة وليست الخطيئـة الأصليـة، هذا بالإضافـة
أن الرسول لا يعني بكلمة "الجميع" هنا والتى تعنى كل فرد بـمعناها الشامل وإلاّ فيجوز تطبيقهـا على آدم وحواء قبل السقوط.
+ الرد على من يستندون إلى الآيات:"من أجل ذلك كما انهـا بإنسان واحد دخلت الخطيئة إلى العالـم ولالخطيئة الـموت وهكذا إجتاز الـموت إلى جميع الناس بالذى خطِئوا فيـه"(رومية12:5)،و ايضاً ما جاء:"فإذن كما أنـه بـمعصيـة إنسان واحد جُعل الكثيرون خطأة"(روميـة18:5-19).
يـمكن القول بأنـه هناك دائـماً إستثناءات فإن أخنوخ مثلاً جاء عنـه "ولـم يُجد بعد لأن الله
أخذه"(تكوين22:5)، و"بالإيـمان نُقل أخنوخ لئلا يرى الـموت ولم يُجد لأن الله نقلـه لأنـه من قبل نقله شُهد لـه بأنـه أرضى الله"(عبرانيين5:11). وايليا النبي الذى أخذتـه مركبـة ناريـة وخيل ناريـّة...وطلع ايليل فى العاصفة نحو السماء"(4ملوك11:2).
+ الرد على أن العذراء مريم كانت تحتاج للخلاص مثلهـا مثل أي بشر ولهذا صرخت قائلـة:"وتبتهج روحي بالله مخلّصي"(لوقا47:1).
أي خلاص كانت ياتُرى تعنيـه القديسة مريـم؟
- أهو الخلاص من العدو مثلما قال موسى لبني اسرائيل:"قفوا وأنظروا خلاص الرب"(خروج13:14)؟
- أهو الخلاص من مرض كما قال السيد الـمسيح للـمرأة نازفـة الدم:"ثقي يا إبنـة إيـمانك خلّصكِ"(لوقا50:7)؟
- أهو الخلاص الذى يعني الإنقاذ كما قالوا عن السيد الـمسيح عند الصليب:"خلّص آخريـن أما نفسه فلم يقدر أن يخلّصهـا"(متى42:27)؟
- أهو الخلاص من الضيق عمومـا كما فعل ملاك الرب مع يعقوب والذى قال:"الله الذى سار
أمامي الـملاك الذى خلّصني من كل شر"(تكوين17:48)؟
أم هو الخلاص من الخطيـة الأولـى ومن عقوبتهـا ومن آثارهـا ودينونتهـا والذى هو عمل الله نفسه؟. هذا الخلاص قال عنـه بولس الرسول:"الذى خلّصنـا ودعانـا دعوة مقدسة لا بـمقتضى أعمالنـا بل بـمقتضى القصد والنعـمة التى أُعطيت لنـا فى الـمسيح يسوع قبل الأزمنـة الأزليـة، وانـما أظهرت الآن بظهور مخلصنـا يسوع الـمسيح الذى أبطل الـموت وأنار الحياة"(2تيموثاوس9:1-10)، وكما قال:"ولكن حين ظهر لطف مخلصنا الله وإحساناتـه لا بأعمال فى بِر عملناها بل بـمقتضى رحمتـه خلّصنـا بغسل الـميلاد الثانـي وتجديد الروح القدس الذى سكبـه بغنـى علينـا بيسوع الـمسيح مخلصنـا"(تيطس3:3-6).
هذا الخلاص بالـمسيح يسوع نالـه جميع الناس فى جميع العصور ولجميع الخطايا فى كل مكان بعد موت الـمسيح على الصليب وقيامتـه من بين الأموات، ولكن نالتـه العذراء أيضاً بصفـة خاصـة مسبقاً وبإنعام فريد، فليس بـمعقول أن التى قدّم الخلاص بواسطتهـا لا تتمتع هى ببركات هذا الخلاص بصورة إستثنائيـة وعجيبة.
ان الكتاب الـمقدس يذكر لنا ان هناك خلاصاً آخر نهائيـا فيقول عنـه بولس الرسول:"فإن سيرتنـا نحن هى فى السموات التى منها أيضاً ننتظر مخلّصاً هو الرب يسوع الذى سيغير شكل جسد تواضعنا ليكون على صورة جسد مجده"(فيلبي20:3)، فهذا الخلاص هو عندما نخلع هذا الجسد ونلبس جسد الـمجد بعد مجيئ الـمسيح الثانـي والقيامـة العامـة. ويقول كذلك الرسول بولس:"هكذا الـمسيح بعدما قدّم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين، سيظهر ثانية بلا خطية للخلاص للذين ينتظرونـه"(عبرانيين28:9)، فهذا هو الخلاص النهائي الذى يحدث بعد الـمجيئ الثانـي. وبنفس الـمعنى هكذا يقول القديس بطرس الرسول:"أنتم الذين بقوة الله محروسون بإيـمان لخلاص مستعد أن يُعلن فى الزمان الأخيـر"(1بطرس5:1). عن هذا الخلاص يقول بولس الرسول لتلميذه تيموثاوس:"لاحظ نفسك والتعليم وداوم على ذلك لأنك إذا فعلت ذلك تخلّص نفسك والذين يسمعونك"(1تيموثاوس16:4). وهذا الخلاص يحتاج الى صبر وجهاد فلقد نال الـمؤمنون الخلاص بدم الـمسيح فى الـمعموديـة ولكن،ه كان مجرد عربون(افسس14:1)، ولهذا ينصحنا الرسول قائلاً:"تمموا خلاصكم بخوف ورعدة"(فيلبي12:2).
فهل يمكن القول أن العذراء كانت عندما أنشدت "تبتهج روحي بالله مخلصّي" ربـما انهـا كانت تعنـي هذا الخلاص النهائـي؟
وما هو العجب فى أن تنشد العذراء هذا النشيد النبوي وهى فتاة يهوديـة متدينـة ومكرّسـة للرب، فداود سبّح فى القديم قائلاً: "أما نفسي فتبتهج بالرب وتُسر بخلاصـه"(مزمور9:34)، وايضاً "ليُسر بك جميع الذين يلتمسونك ويفرحوا وليقُل فى كل حين محبّوا خلاصك تَعظّم الرّب"(مزمور17:39). وهذا النشيد هو أيضاً مشابـه لنشيد حنّة أم صموئيل النبي التى أنشدت قائلة: "ابتهج قلبي بالرب..لأنـي قد فرحت بخلاصك"(1ملوك1:2-11)، فلا نتخذ من نشيد مريم العذراء حجـة من انهـا كانت تحتاج للخلاص أو نتخذه كدليل على إنهـا قد حصلت على الخلاص بالفعل لهذا هتفت قائلة "مـخلصّي".[/size][/b][/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.one-forum.net
Silent Action
عضو جديد طازة
عضو جديد طازة


عدد الرسائل : 5
المزاج : OK
نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: عصمة مريم من الخطيئة الاصلية   الجمعة أبريل 10, 2009 5:25 pm

[b][color:0b54=blue]شكرا لك على هذا الموضوع القيم....العدرا تكون معك وتحميك وتحرسك.

اتعجب من كل معترض على طهارة امنا العذراء مريم من الخطيئة الاصلية وأقول :
اذا كان الرب واجب الوجود كائن منذ الازل...واذا كان الرب خارج الزمان فالبداية يراها كالنهاية
واذا كنت ثؤمن ان الرب احب العالم حتى بذل ابنه الوحيد
فهل يعقل الا يختار امه مقدسة مطهرة عن كل خطيئة ودنس ؟هل يعقل ان تكون ام اللـــــه كغيرها من النساء؟
اعجز الاله ان يصنع له بيتا مقدساحتى يحتاج لتقديسه قبل التجسد؟
لو تأملنا ردة فعل اليصابات عندما اخبرها الملاك بحبلها وردة فعل ام الله عندما بشرها الملاك بالرب يسوع للاحظنا انها بشر ليست كالبشر طاعتها مميرزة عن غيرها من البشر وسبب هذه الطاعة والاحتمال هو كونها لامتناهية في القداسة كما ان استحالة الوصول لقداستها بالنسبة لاحد من البشر يعود لانها لم تخضع للخطيئة ابدا

يا امنا يا عدرا ارحمينا واطلبي لاجلنا وسامحي احبابك الذين يقولون بأنك لست معصومة عن الخطيئة الاصلية
أمي الحبيبة سامحي من يتهمك فقد احتملت موت ابنك الحبيب على الصليب لاجلنا
انت حنونه وحلوة القلب تحملت ان تري ابنك الوحيد مصلوبا لاجلنا ولا زلنا نصلبه بخطايانا كل يوم فيتفطر قلبك عليه وعلينا
ارحمينا يا ام الرحمة[/color]
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عصمة مريم من الخطيئة الاصلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سماء الروح :: منتدى السيدة العذراء-
انتقل الى: