منتدى سماء الروح
أهلا وسهلا بيك في منتدانا سماء الروح
سلام يسوع معك..نتمنى لك وقتًا مباركًا معنا ..ويسرنا أنضمامك
معنا قي أسرة يسوع المسيح ، ونكون يدًا واحدةً لمجد الله...بشفاعة العذراء
مريم وجميع مصاف القديسين....أمين

صلوا من أجلي......مايكل وليم


موقع مسيحي قبطي كاثوليكي متميز يحمل موضوعات هامة في مجالات متعددة...إدارة/ مايكل وليم
 
الرئيسيةاهم الموضوعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول
أخي الزائر/ العضو....لا تنسى أن محبة الله لك أقوى من ضعف أو أي خطيئة ، لذلك فلا تنظر إلى خطاياك وضعفك بل أنظر دائما ليسوع ، لأن النظر ليسوع يرفع فوق الضعف والخطيئة ويمنح القوة والنعمة والبركة . لذلك فليكن النظر الدائم ليسوع هو شعار حياتنا ، لنتحد دائمًا به ونثبت فيه ونكون بالحقيقة تلاميذه لا بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق والمحبة العملية والخدمة الصادقة المجانية والصلاة الملتهبة بأشواق محبة الله واللقاء المستمر مع يسوع في الإفخارستيا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيفية تجنب الأعتذارات والتعلل عن الخطية
السبت يونيو 09, 2012 7:41 am من طرف المدير العام

» الخطية والرجوع الى الله
السبت يونيو 09, 2012 7:39 am من طرف المدير العام

» العذراء فى القداس
الخميس أبريل 19, 2012 4:08 am من طرف Abanob Youseef

» سيرة المعلم بولس الرسول
الخميس أبريل 19, 2012 4:04 am من طرف Abanob Youseef

» لعبة السيارة المدمرة
الخميس أبريل 19, 2012 3:58 am من طرف Abanob Youseef

» حوار مع الله
الجمعة فبراير 10, 2012 7:38 pm من طرف Abanob Youseef

» اليوم الروحى الناجح للشباب
الجمعة فبراير 10, 2012 6:42 pm من طرف Abanob Youseef

» تعالوا نشوف ما كتب عن عظمة العذراء مريم
الجمعة فبراير 10, 2012 7:13 am من طرف المدير العام

» المسبحة الوردية
الثلاثاء يناير 24, 2012 8:06 am من طرف sausan


شاطر | 
 

 اوريجانوس 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 965
العمر : 31
المزاج : نشكر الله
نقاط : 1644
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: اوريجانوس 4   الأربعاء مارس 11, 2009 1:09 pm

[size=24]وقد لخصة ابونا القمص تادرس في نفس المرجع في ثمان نقاط معتقد أوريجانوس عن المسيح وهي:

(1) اعتقد أوريجانوس أن النفس البشرية قد هبطت من مرتبتها السماوية وبعد أن كانت حرة صارت غير قادرة على استعادة أصلها بدون السيد المسيح.

(2) السيد المسيح –بحبه غير المحدود – يبسط يده للبشرية جمعاء ليضفي عليها مجدا أبديا

(3) إذا بعنا أنفسنا بالخطية عبيدا لعدو الخير ابليس ، بذل السيد المسيح بمحبته دمه الثمين لإبليس الذي يستعبدنا كثمن لحريتنا

(4) كمخلص للعالم هو رئيس كهنة الذي يقدم حياته كقربان فريد وضحية

(5) ربنا يسوع المسيح هو العريس السماوي الذي يعمل من أجل اقترانه الروحي بنفوسنا كعروس له

(6) انه المعلم والطبيب السماوي الوحيد الذي يشفي أرواحنا من ظلم الجهال والفساد مانحا ذاته بكونه الحق والدواء والبر

(7) يشبع كل احتياجاتنا، مطالبا ايانا بأن نقبله بكونه الملكوت السماوي ، الخبز السماوي ، الأردن الروحي ، الكنز المخفي، الطريق الإلهي ، الباب ، الحق، الصخرة، القيامة، البداية والنهاية... الخ

(111111111111 كان رجال الله في العهد القديم ينتظرون المسيا ( السيد المسيح) بفرح ويجد أوريجينيوس ربنا يسوع المسيح في كل مكان، ويرى أن العهد القديم في مجمله لا يتكلم إلا عنه.


لقد كان أوريجينوس مؤمنا بأن ربنا يسوع المسيح هو المخلص لجميع الخليقة العاقلة. وبالأخص للجنس البشري. كما كان مؤمنا بتجديد هذه الخليقة بأسرها . بما في ذلك ابليس وملائكته الأشرار!! وفي الواقع لم يجد كاتب البحث كتابا يشرح فكرة اوريجانوس بالتفصيل مثل الكتاب الذي تحدث عن الوهية المسيح وتجسده وخلاصنا من خلاله... لقد تكلم أوريجانوس كثيرا عن وحدة شخص المسيح وعلى الرغم أنه لم يفرق بين الجوهر والأقنوم ولكنه يصر على وحدة شخص المسيح واستعماله لصور متعددة للمسيح داخل النفس. وعلى الرغم أن أوريجانوس كان يملك حسا مرهفا بأن الله لا يمكن إدراك طبيعته السرية إلا أنه كان واضحا كل الوضوح في إظهار شخص المسيح وعمله[15] الاستنتاج على الرغم من أن أوريجانوس لم يشكك مطلقا في الوهية المسيح وفداؤه وخلاصه للبشر وأهمية تجسده إلا أنه لم يساو الابن بالآب فيقول " أما ربنا ومخلصنا ففي علاقته بالآب اله المسكونة ليس معه جسد واحد ولا روحا واحد بل ما هو أعظم من الجسد والروح في الله الواحد [16] وفي اعتقاد كاتب البحث أن تجسد المسيح هو السبب الأول الذي من خلاله اعتقد أنه أقل رتبة من الآب فيقول في مقاله عن الصلاة " إن أردنا أن نفهم الصلاة بمعناها الأدق ربما يجب أن لا نوجه صلاة الى أي شخص مولود حتى المسيح نفسه"17] وكأن أوريجانوس يضع فكرة أن التجسد يقلل من القيمة التي للمسيح. وعلى الرغم من أهمية التجسد بالنسبة لأوريجانوس [18]إذ يقول " ما كنا نستطيع أن نتمتع بمثل هذه المزايا التي نلناها من اللوغوس لو بقي كما هو عند الآب منذ البدء ولم يتأنس.

ولكنه إذا صار إنسانا إستطعنا أن نقبله، نقبل هذا العظيم الذي له مثل هذه الطبيعة إن أعددنا له موضعا مناسبا في نفوسنا"[19] إلا أن نظرة التجسد عند أوريجانوس تحتاج الى دراسة في حد ذاتها.. ولقد واجه أوريجانوس المفكريين الغنوسيين وواجه الأفكار السائدة في ذلك الوقت ، ولذلك علينا بدورنا أن ندرس ما واجهه أوريجانوس وحاول أن يرد عليه من خلال كتابات حتى نستطيع أن نصدر حكما صحيحا.

وذا يقودنا الى النقطة التالية من البحث التحديات الفكرية التي واجهها أوريجانوس يرى كاتب البحث أن دفاعيات أوريجانوس جعلته يحاول أن يميز بين الأقانيم الثلاث.. ويقول سمير نوف "وحيث أن أوريجانوس يقصد تفنيد تعليم مضادي الثالوث موداليست الذين مزجوا أقانيم الثالوث الأقدس حتى إزاله تمييزهم الجوهري فيما بينهم، لذلك وجب عليه ان يبرهن بحزم إنفراد أقانيم الثالوث الأقدس أحدهم عن الآخر بالتوسع في التعاليم عن خاصيتهم الشخصية. هكذا الله الآب حسب مفهوم أوريجان غير مولود وغير مخلوق والابن مولود وصادر منذ الأزل عن جوهر الآب. والروح القدس صادر من الآب. وهكذا في الله الآب يأخذ بداه الابن والروح القدس. من هنا الله حسب تعبير أوريجانوس هو اله من ذاته أو اله بالمعنى الخاص وابن الله كصادر عن الآب هو اله على بسيط الحال أو اله ثان. ومن هنا ينتج أن أوريجان قد أوصل حسب الظاهر التمييز بين أقانيم الثالوث الأقدس حتى أنكر مساواتهم مع بعضهم فوضع أقنوما واحدا أعلى والآخر أوطا مخضعا الواحد للآخر..... ان اوريجان قد اسس عدم مساواة أقانيم الثالوث الأقدس على أن أحد الأقانيم خلقه الآخر، ومع هذا لاحظ أوريجان أنه لا يمكن بلغة البشر أن تعبر عن فهم العلاقة المتبادلة بين أقانيم الثالوث الأقدس[20]" ومن هنا نستطيع أن نسأل هل كان أوريجانوس هرطوقيا؟ الخاتمة : هل كان أوريجانوس هرطوقيا في الواقع لقد أراد كاتب البحث –لولا الوقت- أن يسترسل في البحث وراء تلك الأفكار التي واجهها أوريجانوس. ولكن النتائج الحالية تعتبر مرضية للوصول الى حقيقة أوريجانوس. فنجد أن :

· لم ينكر أوريجانوس الوهية المسيح ولا أهمية خلاصه ولم ينكر العقائد الأساسية .

ولكنه حاول أن يصنع ما هو أبعد من ذلك وحاول أن يحلل شخص الله نفسه فيما وراء الأزل فصاغ الكلمات لذلك الاله الغير محدود محاولا تحديدة في إطار لكي يفهمه لنا وهنا أخطأ أوريجانوس وتجاوز الخط الأحمر في هذه النقطة التي ما كان يجب أن يتخطاها.

· لا يستطيع كاتب البحث أن يسمي العلامة الكبير أوريجانوس هرطوقيا . ولكنه فيلسوف تجاوز حدوده ويمكن أن نلتمس له بعض العذر إذ أنه يواجه الفلسفة الأفلاطونية . وفي عصره يوجد الكثير من الأفكار وكان مطالبا بالرد وصياغة كل الأمور.

· أوريجانوس كان حياته تشهد شهادة عظيمة بإيمانه ومحبته للمسيح. ومن خلال كتاباته وضح أهمية الفداء الذي قدمه لنا المسيح. لقد وضع أوريجانوس ثقته في المسيح وفي خلاصه وأحبه وعبده عبادة صادقة .




القمص تادرس يعقوب ملطي يسوع المسيح عند أوريجانوس. فصل التجسد 13-26



http://popekirillos.net/forum/index.php?PHPSESSID=bdd0ef986db5b174b5bf5d60df1e04e9&topic=1659.0[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://michael2011.one-forum.net
 
اوريجانوس 4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سماء الروح :: منتدى سير القديسين واقوال الاباء-
انتقل الى: