منتدى سماء الروح
أهلا وسهلا بيك في منتدانا سماء الروح
سلام يسوع معك..نتمنى لك وقتًا مباركًا معنا ..ويسرنا أنضمامك
معنا قي أسرة يسوع المسيح ، ونكون يدًا واحدةً لمجد الله...بشفاعة العذراء
مريم وجميع مصاف القديسين....أمين

صلوا من أجلي......مايكل وليم


موقع مسيحي قبطي كاثوليكي متميز يحمل موضوعات هامة في مجالات متعددة...إدارة/ مايكل وليم
 
الرئيسيةاهم الموضوعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول
أخي الزائر/ العضو....لا تنسى أن محبة الله لك أقوى من ضعف أو أي خطيئة ، لذلك فلا تنظر إلى خطاياك وضعفك بل أنظر دائما ليسوع ، لأن النظر ليسوع يرفع فوق الضعف والخطيئة ويمنح القوة والنعمة والبركة . لذلك فليكن النظر الدائم ليسوع هو شعار حياتنا ، لنتحد دائمًا به ونثبت فيه ونكون بالحقيقة تلاميذه لا بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق والمحبة العملية والخدمة الصادقة المجانية والصلاة الملتهبة بأشواق محبة الله واللقاء المستمر مع يسوع في الإفخارستيا...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيفية تجنب الأعتذارات والتعلل عن الخطية
السبت يونيو 09, 2012 7:41 am من طرف المدير العام

» الخطية والرجوع الى الله
السبت يونيو 09, 2012 7:39 am من طرف المدير العام

» العذراء فى القداس
الخميس أبريل 19, 2012 4:08 am من طرف Abanob Youseef

» سيرة المعلم بولس الرسول
الخميس أبريل 19, 2012 4:04 am من طرف Abanob Youseef

» لعبة السيارة المدمرة
الخميس أبريل 19, 2012 3:58 am من طرف Abanob Youseef

» حوار مع الله
الجمعة فبراير 10, 2012 7:38 pm من طرف Abanob Youseef

» اليوم الروحى الناجح للشباب
الجمعة فبراير 10, 2012 6:42 pm من طرف Abanob Youseef

» تعالوا نشوف ما كتب عن عظمة العذراء مريم
الجمعة فبراير 10, 2012 7:13 am من طرف المدير العام

» المسبحة الوردية
الثلاثاء يناير 24, 2012 8:06 am من طرف sausan


شاطر | 
 

 الشهيد كيرياكوس ويوليطه امه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nero
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 365
الموقع : قلب يسوع من جوه
المزاج : حبيب القلب الطيب يسوع
نقاط : 691
تاريخ التسجيل : 20/06/2009

مُساهمةموضوع: الشهيد كيرياكوس ويوليطه امه   الخميس نوفمبر 19, 2009 5:45 am

الشهيد كيرياكوس ويوليطة أمة

نشاة القديسة يوليطة



ولدت القديسة يوليطة في مدينة أيقونية (وهي مدينة قونيا التركية الحالية) وكانت القديسة تنحدر من سلالة ملوك آسيا، فكانت إمرأة فاضلة شابة جميلة ذات ثراء واسع ومع ذلك كانت متسربلة بالفضائل المقدسة ومرتبطة بالحياة في الكنيسة وكانت تجد سعادتها في الصلاه والإهتمام بالفقراء والمساكين وتفقد المساجين علي إسم المسيح وتخدمهم وتعلمهم .

زواج القديسة

تزوجت القديسة يوليطة من رجل مسيحي يخاف الله، وقد أنعم الرب عليهما بطفل بهي الطلعة وجيه المنظر أسمياه " كيرياكوس "، وعملت يوليطة وزوجها على تربية كيرياكوس في أحضان الكنيسة وربياه تربية روحية حيث أنه كان ينطق ويقول أنا مسيحي وهو مازال إبن عام وعدة أشهر .

إنتقال الأب

ولم يمرعلى الزواج بضع سنوات حتى إنتقل زوج القديسة إلى السماء وهو في ريعان شبابه تاركا يوليطة الأرملة ومعها طفلها الوحيد .

الإضطهاد والهروب إلى سلوكية

أصدر ديقلديانوس مرسوما في 24 فبراير 303 م ، ينص على أن كل من يرفض تقديم الذبائح للآلهة الوثنية سيحرق حيا وأن جميع الكنائس في كل أرجاء الإمبراطورية سوف تسوى بالأرض خافت يوليطة على إبنها كيرياكوس أن يقع في أيدي الوثنيين إذا قتلت هي بسبب الإضطهاد من أجل إيمانها بالرب يسوع المسيح ، فتركت كل شئ من أملاك وأموال وأخذت طفلها الصغير كيرياكوس ومعها أثنين من جواريها وهربت إلى مدينة سلوكية ، فوجدت أن حاكمها أشد قساوة من حاكم ليكاؤنيا في تعذيب المسيحيين وقتلهم وشاهدت الأهوال التي لحقت بكل من يعلن إيمانه المسيحي ، فتركت المدينة وولت الأدبار إلى مدينة طرسوس .

في مدينة طرسوس


عندما وصلت القديسة وإبنها والجاريتان إلى مدينة طرسوس ظهرت كغريبة وسط أهالي المدينة فقبض عليها وهي تحمل طفلها على زراعيها ، أما الجاريتان فقد هربتا من طريق آخر من وجه الجنود ولكنهما كانتا تتبعان يوليطة وإبنها ، وكانتا تنظرانهما من بعيد ، وما إن قبض على القديسة يوليطة حتى شعرت أنها دعوة الإستشهاد ، فوضعت في قلبها أن تموت في سبيل إيمانها بالسيد المسيح إبن الله الحي .

محاكمة يوليطة


كان الوالي ألكسندروس يجلس على كرسيه المرتفع على عدة درجات، وأمامه بعض آلات التعذيب المتنوعة، مع عدد غفير من الرجال الأشداء والحرس الملكي، ولما مثلت القديسة وطفلها أمام الوالي سألها عن إسمها وعن دعوتها وعن أحوالها ثم عن وطنها .

أجابت القديسة يوليطة بشجاعة فائقة وقالت للوالي أنا مسيحية، فغضب الوالي وقال لها :


" أما تعلمين أن الملك قد أخرج كل آلات الموت والتعذيب للمسيحيين ؟ " .

فأجابت القديسة قائلة : " نعم أعلم ، ألا تعلم أنت أيضا أن المسيحيين مستعدون للعذاب والموت، وأن تعذيبكم يزيدنا بسالة وشجاعة " .


فأمر الملك بخطف طفلها من بين ذراعيها فتقدم الجلاد بكل وحشية وأخذ الطفل من على صدر أمه فقاومه كيرياكوس موجهاً نظره نحو أمه يخاطبها بيدية ورجليه والبكاء والصياح وكان بكلام

الأطفال يتمتم لافظاً إسم المسيح محاولاً العودة إلى أمه، فأمر الوالي بتعذيب الأم وضربها بأعصاب البقر بوحشية حتى سال دمها في كل مكان من شدة التعذيب، ولما عرض عليها الوالي عبادة الأوثان رفضت وقالت :


" إن قولك هذا لا يقبله طفل ذو ثلاث سنوات "، فقال لها نسأل الطفل . فقالت القديسة يوليطة : " سوف يتكلم الله على لسانه " ، وتضرعت القديسة إلى الله أن ينطق على لسانه كما نطق على لسان أطفال أورشليم . (مت 21 : 16 ) .

فأنطق الله الطفل وصاح قائلا : " إن معبودتك حجارة وأخشاب صنع الأيدي ، ليس إله إلا سيدي يسوع المسيح " ، فقالت يوليطة بصوت عال " أنا مسيحية وأعبد الإله الحقيقي يسوع المسيح " ، فردد الطفل مقولة أمه قائلا : " أنا مسيحي ، أنا مسيحي " ، فإزداد الوالي غضباً وأمر أن يجردوا القديسة من ملابسها وتجلد مبرحاً حتى يتمزق جسدها .


بينما كان الجلادون يضربون القديسة أمام إبنها بكل وحشية كانت هي تصرخ قائلة " أنا مسيحية ، ولن أقدم تقدمات للأصنام , أنا مسيحية " ، وكانت تحتمل آلام التعذيب بكل إيمان وفرح وهي تنظر نحو إبنها تعطيه درساً عملياً في التمسك بالإيمان والثبات عليه .

أما الوالي فكان يحاول ملاطفة الطفل كيرياكوس وأراد أن يقبله ، إلا أن الطفل لم يلتفت إليه بل كانت عيناه محدقتان تجاه امه وهو يرى التعذيب الذي تناله أمه من أجل إيمانها بالمسيح .


وكان كيرياكوس يبعد وجه الوالي عنه بيديه ورجليه ، ثم بدأ يصرخ بكلمات أمه بصوت عال في وجه الوالي " أنا مسيحي أنا مسيحي أنا مسيحي " ، فغضب الوالي وإزداد حنقاً وغضباً من الطفل العجيب الذي يعترف بإيمانه .

فأمسك بإحدى رجليه ووقف أمام كرسيه ثم طرح كيرياكوس بكل قسوة ووحشية من مكانه ، فأرتطمت رأس الطفل بزاوية إحدى الدرجات المقام عليها الكرسي فإنشقت رأس الطفل وسالت دماؤه ، وما لبث أن لفظ أنفاسه وفارق الحياة شهيداً لينال إكليل الشهادة .


وأحدث هذا الحادث الوحشي إضطراباً عنيفاً في قاعة الحكم كلها ، أما القديسة عندما نظرت بعينها هذا المشهد الرهيب فقد أظهرت إبتهاجاً وتهليلاً يفوق الوصف ، ثم رفعت عينيها نحو السماء بوجه مملوء بالفرح وروح هادئة قائلة بصوت خشوعي : " أشكرك ياربي وإلهي يسوع المسيح لأنك قد أجَّّلتَ موتي إلى هذه الساعة التي فيها إستطعت أن أشاهد إبني الحبيب كيرياكوس قد مات قبلي لأنك أهلت كيرياكوس أن يكون مع الملائكة في السماء وينال الإكليل الأبدي غير الفاسد ـ مما يقويني ويشجعني حتى ألتقي معه في حضرتك الإلهية أيها المسيح إلهنا الصالح " .

عذاب القديسة وإستشهادها

كان إستشهادالطفل كيرياكوس بهذه الطريقة الوحشية بمثابة طعنة بالغة أحزنت الوالي ألكسندروس وجميع الحاضرين، وفي وسط هذه المشاعر المحزنة كان الجلاد قد حركه الغضب ضد القديسة يوليطة لأن الوالي قد صرعلى أسنانه كيداً وغيظاً، فأمر الجلادين أن يربطوها بإرتفاع عن الأرض وأن يمزقوا جسدها بمخالب من حديد وأن يصبوا على رجليها كمية من الزيت المغلى غلياً شديداً ، وبعد أن تمموا ذلك جعل الوالي أحد المنادين المشاغبين يصرخ بأعلى صوته قائلا :

" يا يوليطة أشفقي على ذاتك ، قدمي ذبائح للآلهة فتخلصي من العذابات ولا تنتهي حياتك بالموت القاسي " غير أن القديسة كانت بكل ثبات تحتمل كل هذه العذابات بشجاعة صابرة على هذا بكل هدوء ، وكانت تهتف بإبتهاج صارخة " إنني عبدة ليسوع المسيح إبن الله الوحيد الذي به خلق الله الآب الأشياء كلها ، وأنا لا أشتهي موضعاً آخر سوى أن أنطلق من هذه الحياة سريعاً لكي ألحق بإبني الحبيب كيرياكوس، لا أريد شيئا ولا أتوق إلى مرغوب آخر إلا أن أكون مع إبني الطوباوي برفقته هناك في السموات متمتعين في فردوس النعيم إلى أبد الآبدين آمين "، فعندما سمع الوالي الشرس هذه الكلمات إزداد غضباً وصياحاً، فأمر بإستعمال أنواعاً وأشكالاً أخرى من العذابات القاسية والأشد تنكيلاً، ثم بعد ذلك أمر بقطع رأسها وطرح جثتها مع إبنها كيرياكوس. فقام الجلادون تبعاً لهذه الأوامر الصادرة إليهم من الوالى بربط الشهيدة بحبل في عنقها وسدوا فمها بسدادة وكتفوها ثم ساقوها إلى المكان المعد للقتل ، وعندما وصلت الشهيدة إلى هذا المكان توسلت لدى الجلادين أن يعطوها مهلة بضع دقائق حتى تقدم إلى الله صلاتها الآخيره، فبنوع من العطف ترك لها الجلادون مهلة يسيره


************************
حبيب القلب الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشهيد كيرياكوس ويوليطه امه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سماء الروح :: منتدى سير القديسين واقوال الاباء-
انتقل الى: